خيرات المدينة المنورة

يقصد المدينة المنورة آلاف الزوار كل عام، وذلك للأهمية الدينية والتاريخية لهذه المدينة.

تحتوي المدينة على عشرات الأسواق والمراكز التجارية التي تبيع مختلف التذكارات والهدايا للحجاج والمعتمرين ليحملوها إلى بلدانهم.

تتميز المدينة المنورة أيضاً بتذكارات تحمل طابع المدينة ومرتبطة بها، وهدايا ناتجة من أرضها وخيراتها.

نستعرض في هذا المقال أهم هدايا المدينة المنورة التي تجوب بلدان العالم وهي التمور والنباتات العطرية.

 

أشهر أنواع التمور في المدينة المنورة

ارتبط اسم المدينة المنورة بأشجار النخيل والأنواع التمور المختلفة، إذ تحتلّ هذه التمور مكانة مميزة في قلوب زوار المدينة من كافة أنحاء العالم.

يوجد في المدينة المنورة ما يزيد عن 4 ملايين نخلة، ويُنتج حوالي 189 ألف طن من التمر سنوياً.

تشتهر المدينة المنورة بامتلاكها لأصناف متنوعة ومختلفة من التمور، وصلت إلى 20 نوعاً.

يوجد 14 مصنعاً مُنتجاً للتمور في المدينة الاقتصادية في المدينة المنورة.

يقع على عاتق هذه المصانع مهمة استلام التمور وفحصها وفرزها وغسلها وتجفيفها وتعبئتها، ومن ثم تحويلها إلى منتجات مناسبة لمتطلبات السوق، ومطابقة للمواصفات المحلية والعالمية.

تُلاقي تمور المدينة المنورة الكثير من الطلب، سواءً الطلب المحلي أو الخارجي، وبكمياتٍ كبيرةٍ جداً، ويزداد الطلب عليها خاصةً في مواسم الحج والعمرة.

فيما يلي أهم 8 أنواع من التمور التي تشتهر بها المدينة المنورة مع لمحة بسيطة عن كلّ نوع:

 

1- العجوة:

يتميّز تمر العجوة بما يلي:

  • أفضل أنواع التمور
  • له فوائد طبية عالية
  • له طعم لذيذ جداً

تستخدم العجوة في علاج مختلف المشكلات الصحية، مثل مشكلات القلب والبشرة.

 

2- الصفاوي:

هي من التمور السوداء اللون، ذات الشكل الطويل وكبيرة الحجم.

يعد الصفاوي من أكثر أنواع التمور توافراً وسهل الحصول عليه، نظرأ لأنّ شجرة النخيل هذه تتميز بإنتاجيتها الدائمة.

يزداد الطلب على هذا النوع من التمور لأنها لذيذة الطعم ولها فوائد صحية عالية للإنسان.

 

3- تمر المجهول:

يُعرف أيضاً باسم “ملك التمور”، وهي من التمور المجعدة الشكل من الخارج، وحلوة المذاق من الداخل.

تعد هذه التمور من التمور الفاخرة بسبب صعوبة نموها، وكذلك الاحتمالية العالية لخسارتها بسبب الطيور والحشرات.

 

4- عنبرة:

من التمور غالية الثمن نظراً لجمال مظهرها، إذ تمتاز بلونها الأحمر الداكن، وشكلها المستطيل.

طعمها أقل لذاذةً من باقي التمور، لكن يشتريها الناس بكثرةٍ للهدايا، لأنّ لها شكل جميل ورائحة زكية.

 

5- السكري:

تتميز هذه التمور بلونها الذهبي الأشقر ولبها الطازج الحلو، كما أنها لذيذة الطعم.

استمدت اسمها هذا لأنها تُناسب مرضى السكري، وهي مرتفعة الثمن.

تُحصد هذه التمور قبل أن تجف، وتُحفظ في درجة حرارة ملائمة لتحافظ على نضارتها.

 

6- المبروم:

تعد هذه التمور من الأصناف التجارية الممتازة، ومطلوبة بشدة في السوق.

يتميّز هذا التمر بمحافظته على نكهته الجيدة عند التخزين الطويل.

طعمه جيد، قليل الحلاوة، وسعره مرتفع قليلاً.

 

7- الخضري:

من التمور الناعمة، سوداء اللون. إذ تحتوي على ألياف قليلة، وهي مناسبة للمرضى وكبار السن.

تتميز بطعمها الجيد، وسعرها المقبول.

 

8- تمر الخلاص:

تعدّ هذه التمور من أكثر أنواع التمور المناسبة للناس، لأنها سعرها متوسط، وحسنة المذاق.

 

ما يميّز المدينة المنورة أيضاً بالإضافة إلى التمور هي النباتات العطرية المنتشرة في أراضيها، ولهذه النباتات فوائد عديدة من الناحية الطبية والجمالية، وحتّى إنّ البعض منها يدخل في صناعة التوابل ويُضاف إلى أطباق الطعام.

 

النباتات العطرية في المدينة المنورة

إنّ أرض المدينة المنورة هي أرض زراعية تعتمد على مياه الأمطار بالدرجة الأولى.

تتنوّع جغرافيّة المدينة المنورة بين السهول والهضاب المنخفضة والجبال والأودية، مما يؤدي إلى انتشار العديد من أنواع النباتات المعمرة والعطرية

 

1- النعناع:

النعناع نبات عطري، وله أنواع عديدة في مختلف دول العالم.

تزرع المدينة المنورة أنواع مختلفة من النعناع مثل النعناع المغربي والحساوي والدوش والنمام والنوامي والعطرة واللمام والورد والفل.

يُستخدم هذا النبات كنوع من أنواع التوابل، وكذلك في بعض أطباق الطعام وتعطير الشاي.

يُطلب نعناع المدينة بكثرة من قِبل زوار المدينة، ويُحمل إلى باقي أنحاء المملكة أو دول الخليج أو العالم.

يتميّز برائحته الزكية، وتتراوح أسعاره بين الارتفاع والانخفاض حسب فصول السنة.

كما يدخل نعناع المدينة في صناعة العديد من الأدوية والمستحضرات الطبية، نظراً لأهميته كمهدئ، وكذلك في علاج مغص والتخفيف من تقلصات الأمعاء والتشنجات، وغيرها من الفوائد الطبية الكثيرة للنعناع.

 

2- البان (اليسر)

من الأشجار دائمة الخضرة، وهو نبات واسع الانتشار في المملكة العربية السعودية.

إنّ زيت هذا النبات يفوق زيت فول الصويا من حيث القيمة الغذائية، كما أنه مجروش بذور هذا النبات يصفّي المياه ويزيل منها العكارة بسرعة.

يدخل زيت البان في صناعة العديد من الأغذية والأدوية ومستحضرات التجميل والعطور والمواد المنظفة.

 

3- البشام (بلسم):

تنتشر هذه الشجيرة في المدينة المنورة، وهي شجيرة عطرية معمّرة.

لهذا النبات العديد من الفوائد الطبية، إذ يُستخدم لإبطال مفعول سم الثعابين، وكذلك لمعالجة أمراض المعدة والربو.

يُصنع من لحاء هذا النبات مشروب يشبه الشاي، وتُستخدم أغصانها كسواك لتطهير الفم والأسنان.

 

 

4- الجعدة:

هي شجيرة عطرية معمّرة وصغيرة، وواسعة الانتشار في المدينة المنورة.

يُستخدم مغلي هذا النبات في معالجة أمراض الصدر والبطن والصداع والتهاب الحلق.

 

5- ضيمران (خوشع):

يوجد هذا النبات في منطقة المدينة المنورة، وهو شجيرة معمرة وعطرية.

تُستخدم أوراق هذا النبات كتوابل وكمعطر للشاي تكسبه مذاقاً رائعاً.

 

 

أخيراً، لا يغادر الحجاج والمعتمرون أراضي المدينة المنورة دون حمل التذكارات والهدايا المميزة منها.

ولا يوجد أفضل من هدية مرتبطة بالمدينة وتحمل عبقها، بحيث مُقدّمة بطريقة فريدة ومميزة ليحملها الحجاج إلى بلدانهم وأهلهم.

يمكنك أن تطلب صندوق المدينة كهدية لتملأه بواحدة من خيرات المدينة التي ترغب بحملها إلى من تحب.

 

 

المصادر

هنا

هنا

وهنا

وهنا

هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

*

*